منتدى الحقيقة
اهلا بكم في منتدي الحقيقة ونتمني لكم اوقات مقدسة وسعيدة وننتظر مشاركاتكم الرائعة

منتدى الحقيقة

منتدى دينى وسياسى ورياضى وثقافى
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
++++اهلا بكم في منتدي الحقيقة نتمني لكم أوقات مباركة وسعيدة وننتظر مشاركاتكم الرائعة مع تحيات ادارة المنتدي++++

شاطر
 

 طقس عيد العنصرة - الطقس الكنسي للعيد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
والد الشهيده هناء
مشرف منتدى سير القديسين
مشرف منتدى سير القديسين
والد الشهيده هناء

عدد المساهمات : 138
تاريخ التسجيل : 27/10/2011
العمر : 58
الموقع : رب المجد

طقس عيد العنصرة - الطقس الكنسي للعيد  Empty
مُساهمةموضوع: طقس عيد العنصرة - الطقس الكنسي للعيد    طقس عيد العنصرة - الطقس الكنسي للعيد  I_icon_minitimeالجمعة أكتوبر 28, 2011 11:50 am



طقس عيد العنصرة - الطقس الكنسي للعيد  23



طقس عيد العنصرة
- الطقس الكنسي للعيد

يحتفل بعيد
العنصرة في الصباح بالقداس الإلهي وفي المساء بصلاة السجدة، ويتميز قداس
أحد العنصرة بطقوس وألحان خاصة به، فتعمل دورة القيامة في باكر قبل قراءة
الإنجيل وتقال مزامير الساعة السادسة عند تقديم الحمل أما مزامير الساعة
الثالثة وهي الخاصة بحلول الروح القدس فتقال بعد قراءة الأبركسيس وتقال
بلحن مميز، ويقال لحن الروح القدس "بي إبنفما..." ومعناه الروح القدس
المعزي الذي حل على الرسل في عيد البنتقسطي فتكلموا بألسنة كثيرة".


وقد رتبت
القراءات بحكمة بالغة فنجد أنها تدور حول موضوع الروح القدس وتدخلنا في
أفراح هذا العيد وبعد نهاية القداس تقال تسبحة خاصة بالروح القدس. وفي
المساء تقام صلاة السجدة بعد ظهيرة أحد العنصرة وقد كانت تقام قديما أثناء
صلاة قداس أحد العنصرة بعد الانتهاء من قراءة الأبركسيس وهي الساعة الثالثة
من النهار "التاسعة صباحا" وذلك تشبها بذات الوقت الذي حل فيه الروح القدس
على التلاميذ إذ كانوا مجتمعين بالعلية وهم ساجدون في الصلاة، ولكن إكراما
للمناسبة صارت صلاة السجدة منفصلة عن قداس أحد العنصرة وتقام في مساء أحد
العنصرة.

أولا: القداس الإلهي :

مزمور العشية (50: 12، 14):

نجد في هذا المزمور نبوة مباشرة عن عمل الروح القدس وصفاته أنه روح الفرح والقوة والمعونة لذلك جاء فيه "امنحني بهجة خلاصك وبروح رئاسي عضدني".




إنجيل العشية (يو 7: 37-44) :

هو حديث السيد المسيح في عيد المظال وفيه دعوة للعطاش
إلى البر أن يقبلوا الروح القدس الذي هو نبع الحياة، ومن يقبل ينال
الامتلاء وتجري من نفسه أنهار ماء حي.


مزمور باكر (103: 8، 29) :

في هذا المزمور نبوة عن تجديد الطبيعة البشرية بالروح القدس الذي حل عليها في هذا اليوم المبارك لذلك يتنبأ المزمور عنه: " ترسل روحك فيخلقون وتجدد الأرض دفعة أخرى".


إنجيل باكر (يو 14: 26، 15: 1-4) :

هو حديث السيد المسيح الوداعي للتلاميذ وقد وعدهم بالروح القدس: "وأما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم" وفي نهاية الحديث الإشارة لثمار الروح القدس "كل من يأتي بثمر ينقيه ليأتي بثمر أكثر".


الرسائل: البولس (1 كو 12: 1-31) - الكاثوليكون (1 يو 2: 20، 3: 1 ) - الأبركسيس (أع 2: 1-21) :
تحدثنا القداسات عن بركات الروح القدس التي انسكبت على
الكنيسة في هذا اليوم فيذكر القديس بولس المواهب الروحية التي أعطاها
الروح القدس بحلوله "وأما من جهة المواهب الروحية... لكل واحد يعطى إظهار الروح للمنفعة..." وفي الكاثوليكون يدور الحديث عن مسحة الروح القدس التي ننالها في سر الميرون "وأما أنتم فلكم مسحة من القدوس وتعلمون كل شيء" أما الأبركسيس فيذكرنا بحادثة انسكاب الروح القدس على الرسل في هذا اليوم.

مزمور القداس (46: 5-6) : في هذا المزمور إشارة أن الصعود لابد أن يسبق العنصرة "صعد الله بتهليل، و الرب بصوت البوق، لأن الرب ملك على جميع الأمم".


إنجيل القداس (يو 15: 26، 16: 1-15) :
هو حديث السيد المسيح الوداعي للتلاميذ وهو استكمال لإنجيل باكر وفيه ذات الهدف إذ يتحدث عن الروح القدس وعمله "وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم إلى جميع الحق".




ثانيا: صلاة السجدة:

تقام صلاة
السجدة مساء أحد العنصرة ويتخللها السجود تشبها بكنيسة الرسل في يوم
الخمسين حيث كان الرسل القديسون مجتمعين بنفس واحدة في الصلاة وحل عليهم
الروح القدس، والكنيسة إذ تستعيد تذكار هذا اليوم المقدس الذي ولدت فيه يجب
أن تكون ساجدة فلا أن تتقبل عطية الروح القدس وهي في خضوع وخشوع وصلاة،
فالروح معزي منسحقي القلوب ويعزي المتواضعين، كما أنه لابد أن يصاحب صلاة
السجدة رفع البخور وفيه إشارة لانتشار رائحة الروح القدس الذكية التي ملأت
الأرض.

وقراءات السجدة تذكرنا بالرموز تلك
التي جاءت في العهد القديم والتي تشير لذلك اليوم فتتحدث عن خروف الفصح
والذي فيه ميلاد شعب الله فيرتبط الرمز في العهد القديم مع تحقيقه في العهد
الجديد "المسيح فصحنا" والذي بواسطته حل الروح القدس في يوم الخمسين وولدت
الكنيسة.

كما أن القراءات تحمل لنا صوت الشريعة والناموس فبجانب أنها نزلت في هذا اليوم فهي تنقل لنا وصفا من جبل سيناء حيث كانت " أصوات الرعود و البروق وكان جبل سيناء كله يدخن من أجل أن الرب نزل عليه بالنار وصعد دخان كدخان الأتون " (خر 19: 16-17).
وبذلك تحقق الرمز في يوم الخمسين إذ حل الروح القدس في الريح والنار (أع 2: 1-4) وكمل الوعد في ملء الزمان "لأن الناموس بموسى أعطى أما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا" (يو 1: 17).

وفي طقس صلاة السجدة تعمل ثلاث سجدات
الأولى والثانية فيها تصلى بالخورس الثاني كاستعطاف وتذلل أمام الله وهو ما
تعكسه قراءة الإنجيل، فإنجيل السجدة الأولى هو صلاة السيد المسيح الشفاعية
عن تلاميذه والتي تمت بحلول الروح القدس في يوم الخمسين (لو 24: 36-53).
أما صلاة السجدة الثالثة فتقام داخل الهيكل حيث يفتح ستر الهيكل علامة
المصالحة بين السماء والأرض وبها نالت الكنيسة السجود لله بالروح والحق
لذلك نجد الحديث الذي دار بين المخلص و المرأة السامرية عن السجود لله
بالروح وعن الماء الحي وفيه إشارة صريحة عن بركات الروح القدس التي نالتها
الكنيسة في يوم الخمسين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طقس عيد العنصرة - الطقس الكنسي للعيد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحقيقة :: منتدي اللاهوت :: منتدي فريق اللاهوت-
انتقل الى: